تحريك لليسارإيقافتحريك لليمين
مجلة هدى القرآن العدد العشرون
نافذة من السماء، العدد الثالث والعشرون
نافذة من السماء، العدد الثاني والعشرون
مجلة هدى القرآن العدد التاسع عشر
مجلة أريج القرآن، العدد الثالث والتسعون
مجلة أريج القرآن، العدد الثاني والتسعون
مجلة أريج القرآن، العدد الواحد والتسعون
مجلة أريج القرآن، العدد التسعون
نافذة من السماء، العدد التاسع عشر
مجلة أريج القرآن، العدد الثامن والثمانون
جديد مكتبات موقع جمعية القرآن الكريم
استفتاء

 
التصنيفات » أريج القرآن » أريج - العام 1436 هـ
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة
مجلة أريج القرآن، العدد الثامن والثمانون

أريج القرآن

أريج القرآن، نشرة قرآنية دورية
العدد الثامن والثمانون : رمضان وشوال / 1436 هـ.ق.



عن أبي بصير أنه قال: سألت أبا عبد الله الصادق (عليه السلام) عن قوله تعالى: ﴿ أَطِيعُواْ اللهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ .

فقال: نزلت في علي والحسن والحسين (عليهم السلام) قلت له: إن الناس يقولون: فما له لم يسمّ علياً والحسن والحسين في كتاب الله؟ قال: قولوا لهم: إن رسول الله نزلت عليه الصلاة ولم يسمّ لهم ثلاثاً ولا أربعاً حتى كان رسول الله هو الذي فسر ذلك لهم.
 

دراسات في الكافي للكليني والصحيح للبخاري: ص353.

 

 « إن الاستقلال والحرية إنما هما في الاقتداء بالقرآن الكريم والرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله وسلم) »

« ينبغي الدخول في البناء القرآني والنهوض بالمهام الأساسية من أجل أن يكون المحتوى قرآنياً، بالمعنى الحقيقي للكلمة »

« يمكن أن تكون المرأة زوجة نبي ويكون مقامها أو موقعها في مكان آخر كزوجة نوح (عليه السلام)، وزوجة لوط (عليه السلام) الّلتَيْن ورد ذكرهما في القرآن وضُربتا كمثلٍ للذين كفروا‏ »

 

يقول سبحانه وتعالى: ﴿ وَلَا تَهِنُوا فِي ابْتِغَاءِ الْقَوْمِ إِنْ تَكُونُوا تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمُونَ وَتَرْجُونَ مِنَ اللهِ مَا لَا يَرْجُونَ وَكَانَ اللهُ عَلِيمًا حَكِيمًا ﴾ سورة النساء (104)


حثّ سبحانه في هذه الآية على الجهاد وترك الضعف في طلب أعداء الله، وأعداء المؤمنين، وأعداء الإنسانية؛ وجاء في القصة أنَّه: لما أصاب المسلمين ما أصابهم يوم أحد وصعد النبي الجبل، قال أبو سفيان: «يا محمّد لنا يوم ولكم يوم» فقال (صلى الله عليه وآله وسلم): أجيبوه فقال المسلمون: «لا سواء قتلانا في الجنّة وقتلاكم في النّار» فقال أبو سفيان: «لنا عزّى ولا عزّى لكم» فقال النبي (صلى الله عليه وآله وسلم): «قولوا الله مولانا ولا مولى لكم» فقال أبو سفيان: «أعل هبل» فقال النبي (صلى الله عليه وآله وسلم): «قولوا الله أعلى وأجلّ» فقال أبو سفيان: «موعدنا وموعدكم يوم بدر الصغرى» ونام المسلمون وبهم الكلوم وفيهم نزلت: ﴿ إِنْ يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِثْلُهُ الآية، وفيهم نزلت: ﴿ إِنْ تَكُونُوا تَأْلَمُونَ الآية، لأن الله أمرهم على ما بهم من الجراح أن يتبعوهم وأراد بذلك إرهاب المشركين وخرجوا إلى حمراء الأسد وبلغ المشركين ذلك فأسرعوا حتى دخلوا مكة.
 

مجمع البيان: ج3، ص158.

 

 


سؤال: ما الفرق بين الرَّحْمنِ والرَّحِيمِ؟

الجواب: جاء في الحديث عن الإمام جعفر الصادق (عليه السلام) أنه قال: «الرحمن اسم خاص بصفة عامة، والرحيم اسم عام بصفة خاصة»، والمقصود أن (الرحمن) اسم خاص لله تعالى لا ينسب لغيره، وهو يتضمن رحمته تعالى العامة لجميع خلقه المؤمن منهم والكافر، بينما الرحيم صفة عامة يمكن أن يوصف بها غير الله تعالى، ويراد منها رحمته لخصوص المؤمنين، والله العالم.

 


يقول سبحانه: ﴿ فَاتَّقُوا اللهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ ﴾ سورة التغابن (16)   .


أي ما أطقتم، والاتقاء الامتناع من الردى باجتناب ما يدعو إليه الهوى ولا تنافي بين هذا وبين قوله ﴿ اتَّقُوا اللهَ حَقَّ تُقَاتِهِ ﴾ لأن كل واحد منهما إلزام لترك جميع المعاصي فمن فعل ذلك فقد اتقى عقاب الله لأن من لم يفعل قبيحاً ولا أخلّ بواجب فلا عقاب عليه إلا أن في أحد الكلامَيْن تبييناً أن التكليف لا يلزم العبد إلا فيما يطيق وكل أمر أمرَ الله به فلا بد أن يكون مشروطاً بالاستطاعة، وقال بعضهم أنَّ قوله تعالى: ﴿ فَاتَّقُوا اللهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ ﴾ ناسخ لقوله ﴿ اتَّقُوا اللهَ حَقَّ تُقَاتِهِ ﴾ وقال غيرهم ليس هذا بناسخ وإنما هو مبين لإمكان العمل بهما جميعاً وهو الصحيح، ومن المسلم أن أداء حق التقوى لا يكون إلا بالقدر الذي يستطيعه الإنسان، إذ يتعذر التكليف بغير المقدور.

روي عن عبد خير، قال: سألت علي بن أبي طالب (عليه السلام) عن قوله تعالى: ﴿ اتَّقُوا اللهَ حَقَّ تُقَاتِهِ ﴾، قال: «والله ما عمل بها غير أهل بيت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)، نحن ذكرنا الله فلا ننساه، ونحن شكرناه فلن نكفره، ونحن أطعناه فلم نعصه، فلما نزلت هذه قالت الصحابة: لا نطيق ذلك، فأنزل الله تعالى: ﴿ فَاتَّقُوا اللهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ ﴾.

 

البرهان في تفسير القرآن: ج 5، ص: 400.

 

 

 

 

الاسم والشهرة: غدير سعيد جميل.

طالبة في الجامعة اللُّبنانيَّة – كلّيَّة العلوم – السنة الثّالثة كيمياء من بلدة عيتا الشعب الجنوبية، حافظة لكامل القرآن الكريم وقد فازت بجائزة الشهيد السيد عباس الموسوي (رض) من هذا العام 2015 م.


س1: ماذا تفهمين من قوله عزَّ وجلَّ: ﴿ وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللهِ جَمِيعاً وَلَا تَفَرَّقُواْ...﴾ .
ج : إنَّ الله سبحانه وتعالى يدعونا في هذه الآية الكريمة إلى التَّمسُّك بحبل الله وأن نكون جميعاً يداً واحدة لنشكّل قوّةً قاهرة نستطيع بها محاربة أعداء الله ورفع شعار (لا إله إلاّ الله).

 

س 2: ماذا تفهمين من قول رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): «إنَّ أهل القرآن ([1]) في أعلى درجة من الآدميين ما خلا النّبيين والمرسلين، فلا تستضعفوا أهل القرآن حقوقهم، فإنَّ لهم من الله العزيز الجبّار لمكاناً علياً؟
ج : يشير رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) في هذا الحديث المبارك إلى المكانة العالية لأهل القرآن عند الله سبحانه وتعالى وضرورة احترامهم وتبجيلهم، ولكن – بالطبع – على أهل القرآن أن يعملوا على أنفسهم ليكونوا في موقع يستحقّ هذه المكانة.


س 3: مروي عن أبي عبد الله الصادق (عليه السلام) أنَّ: « الحافظ للقرآن العامل به مع السفرة ([2]) الكرام البررة ([3])»، هل هذا الحديث يشعرك بالمعنويات والتواضع لله سبحانه وللناس؟ ولماذا؟
ج : بالفعل هذا الحديث مؤثّر جدّاً ويدخل البهجة والسّرور على قلبي، ولكنّه في الوقت نفسه يُشعرني بالمسؤولية العظمى التي تلقى على عاتق الحافظ أمام الله والمجتمع.


س 4: كيف تقيِّمين مشروع جائزة سيِّد شهداء المقاومة الإسلامية التي قدمتها جمعية القرآن الكريم بالتعاون مع حزب الله؟
ج : إنَّ هذا المشروع بالفعل هو مشروع مبارك ومميّز، فهو يشجّع ويحفّز الحافظ والحافظات على الحفظ والمراجعة فبارك الله بكم وبهم ووفقكم وإيّاهم بعون الله تعالى.


س 5: ماذا تقولين لطلاب الجامعات لحثهم على حفظ القرآن الكريم والاستفادة منه؟ وبماذا تنصحينهم؟
ج : أقول لهم ما جاء عن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) عندما قال: «اقرؤوا القرآن واستظهروه، فإن الله تعالى لا يعذب قلباً وعى القرآن» فلا تجعلوا حياتكم الجامعيَّة بعيدة عن القرآن وتعاليمه وعليكم الالتفات دائماً إلى أن سعادتكم وحياتكم هي في القرآن وفي حفظه وتلاوته، وأودّ أن أشير إلى الطلاب الجامعيين إلى أنّ العمل بالقرآن هو أساس ومحور إحياء المجتمع، فعلينا ومن واجبنا أن نجعل من مجتمعنا مجتمعاً قرآنيَّاً، وأن يكون فكرنا قرآنيّاً وأن يكون سلوكنا قرآنيّاً. فعلينا أن نقدم على حفظ كتاب الله ونتدبّر معانيه وآياته ونتعمّق في مفاهيمه دائماً أكثر فأكثر، وأدعو الله دائماً بأن يرزقنا روحاً ومعرفةً حقّة بالقرآن الكريم.


س 6: ما هي الكلمة التي توجهينها لسماحة حجة الإسلام والمسلمين السيد حسن نصر الله (حفظه الله) الداعم لهذا المشروع؟
ج : أقول لسماحته حفظكم الله قائداً وهادياً ومرشداً، فأنتَ قائد مسيرتنا إلى صراط الله المستقيم، فأسأل الله أن يحفظكم ويسدّد خطاكم ويعطيكم الصّحة والعافية لإكمال هذه المسيرة وتخريج المزيد والمزيد من أجيال عشّاق كتاب الله ونرجوكم أن لا تنسونا من دعائكم للثبات على نهج القرآن ونهج رسول الله وأهل بيته (عليهم السلام).


[1] - أهل القرآن: هم حفظته وحملته والتالين لآياته والعاملين بما فيه.
[2] - السفرة: الملائكة.
[3] - البررة: جمع بار وهو المطيع لله المنزّه عن النقائص.

 


محمد رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) في القرآن الكريم


ومن الآيات _ التي يظهر منها أن محمداً (صلى الله عليه وآله وسلم) - قبل أن يبعث نبياً ورسولاً - كان متفوقاً على الآخرين وممتازاً عليهم من الجهات الإيمانية والأخلاقية والعقائدية، وكان ذا استعداد خاص وكفاءة مميزة، وإن آباءه وأجداده كانوا من الأنبياء والموحدين المؤمنين، الذين لا يشوبهم الشرك والوثنية، ولم يسجدوا لغير الله قط – تقدم في العدد السابق قوله تعالى: ﴿ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا ﴾. ومنها قوله تعالى : ﴿ أَرَأَيْتَ الَّذِي يَنْهَى * عَبْدًا إِذَا صَلَّى ﴾. ترى في الآية مدحا وثناء لرسول الله وتقريعا وذما لذاك الطاغي المغرور الذي ظل مراقبا لكي يمنع الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) عن العبادة والصلاة.

نشير في هذه الآية إلى نقطتين:

1 - أن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) كان قبل البعثة والرسالة موحداً وكان يعبد الله عزَّ وجل وذلك ما دلت عليه هذه الآيات من سورة العلق وهي أول سورة نزلت على الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) كما تدل عليها الأحاديث المتواترة والمتضافرة عن الأئمة (عليهم السلام) وأقوال أكثر المفسرين.

2 - إن عبادته (صلى الله عليه وآله وسلم) كانت على خلاف عبادة الناس في الجزيرة العربية آنذاك، ومخالفة لطريقتهم والطقوس المتخذة في العبادة عندهم، وهذا أحد الأسباب التي سببت مخالفة الناس ومنعهم إياه (صلى الله عليه وآله وسلم) عن إقامة الصلاة.

يمكن استنباط هاتين النقطتين من الروايات التي تفصل كيفية عبادة النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) قبل البعثة، حيث تروى لنا أنه كان (صلى الله عليه وآله وسلم) يصلي أحيانا في الخفاء وتارة أخرى في الملأ والعلن.

 

 



سؤال: إنني أعمل في مكان يستبدلون كلمة «الله» بشكل «ا...» في كلّ مراسلاتهم، فهل يصح شرعاً كتابة ألف وثلاثة نقاط بدل لفظ الجلالة المشار إليه أم لا؟
الجواب: لا مانع منه شرعاً.


سؤال: يستعين المكفوفون في القراءة والكتابة بلمس الخط النافر المعروف بخط «بريل» بأصابعهم، مع الالتفات الى أن هذا الخط الاصطناعي مؤلف من ستة نقاط، تفضلوا بالإجابة على السؤال التالي: هل يلزم على المكفوفين حال تعلمهم قراءة القرآن الكريم، وأيضاً حال مسّ الأسماء الطاهرة المكتوبة بالخط النافر أن يكونوا على وضوء أم لا؟
الجواب: ليس للنقاط النافرة التي هي علامات على الحروف الأصلّية حكم الحروف الأصلّية، ولا يتوقّف مسُّها - في الموارد التي تستعمل فيها بعنوان كونها علامات على حروف القرآن الكريم والأسماء الطاهرة - على الطهارة من الحدث.

 

- بمناسبة ذكرى المبعث النبوي الشريف في: 15/ 5/ 2015م، وبرعاية أمين عام حزب الله سماحة السيد حسن نصر الله (حفظه الله) ممثلاً برئيس المجلس السياسي في حزب الله سماحة السيد إبراهيم أمين السيد أقامت جمعية القرآن الكريم وجمعية المعارف الإسلامية الثقافية والتعبئة التربوية في حزب الله حفل تكريم الفائزين الجامعيين في مسابقة جائزة سيد شهداء المقاومة الإسلامية الشهيد السيد عباس الموسوي (رض) في حفظ القرآن الكريم، وتفسير سورة الفرقان، وتجويد القرآن الكريم، وذلك في قاعة السيد عباس الموسوي (رض) في مجمع القائم|، حيث وزعت الدروع والهدايا على الفائزين.

- في ذكرى المبعث النبوي الشريف، أحيت جمعية القرآن الكريم بالتنسيق مع جمعية المعارف الإسلامية الثقافية هذه المناسبة العطرة بسلسلة من الأمسيات القرآنية في كافة الأراضي اللبنانية حيث تمّ استضافة نخبة من كبار القرّاء والحفاظ وفرقة التواشيح الدينيّة من جمهورية مصر العربية والجمهورية الإسلامية الإيرانية ولبنان.
 

- مع حلول أيام وليالي شهر رمضان المبارك، وبالتنسيق مع وحدة الأنشطة الثقافية في حزب الله، تقيم جمعية القرآن الكريم سلسلة من الأمسيات والحفلات القرآنية في كافة المناطق اللبنانية، حيث تستضيف عدداً من كبار القراء والحفاظ وفرق التواشيح الدينية من لبنان والعالم الإسلامي، ونحن ندعوكم للمشاركة والأنس بالقرآن الكريم، ولمعرفة أماكن الأمسيات الاشتراك عبر الواتس آب على الرقم التالي: 0096176663964

19-06-2015 | 11-38 د | 1040 قراءة


الصفحة الرئيسة
جمعية القرآن الكريم
المكتبة الصوتية والمرئية
معرض الصور
مكتبة الكتب
سؤال وجواب
صفحة البحــــث
القائمة البريـدية
سجـــــــل الزوار
خدمــــــــة RSS
تواصل معنا
 
فلاشات إخبارية
جمعية القرآن الكريم للتوجيه والإرشاد - لبنان

1095932 زيارة منذ 18- تموز- 2008

آخر تحديث: 2017-05-23 الساعة: 12:08 بتوقيت بيروت