تحريك لليسارإيقافتحريك لليمين
نافذة من السماء، العدد السادس والعشرون
مجلة هدى القرآن العدد الثاني والعشرون
مجلة أريج القرآن، العدد السادس والتسعون
نافذة من السماء، العدد الخامس والعشرون
مجلة هدى القرآن العدد الواحد والعشرون
مجلة أريج القرآن، العدد الخامس والتسعون
مجلة هدى القرآن العدد التاسع عشر
مجلة أريج القرآن، العدد الواحد والتسعون
مجلة أريج القرآن، العدد التسعون
 
التصنيفات » أريج القرآن » أريج - العام 1436 هـ
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة
مجلة أريج القرآن، العدد السابع والثمانون

أريج القرآن

أريج القرآن، نشرة قرآنية دورية
العدد السابع والثمانون : رجب وشعبان / 1436 هـ.ق.


عن الحسن بن عليّ (عليه السلام) قال: جاء نفر من اليهود إلى النبيّ (صلى الله عليه وآله وسلم) فكان فيما سألوهُ: أخبرنا عن سبع خصال أعطاك الله من بين النبيّين، وأعطى اُمّتك من بين الاُمم، فقال النبيُّ (صلى الله عليه وآله وسلم): «أعطاني الله عزَّوجلَّ فاتحة الكتاب، والأذان، والجماعة في المسجد، ويوم الجمعة، والإجهار في ثلاث صلوات، والرُّخص لأُمّتي عند الأمراض، والسّفر والصّلاة على الجنائز، والشفاعة لأصحاب الكبائر من أُمّتي ». قال اليهودي: صدقت يامحمّد فما جزاء من قرأ فاتحة الكتاب ؟ قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): «من قرأ فاتحة الكتاب أعطاه الله بعدد كلِّ آية أُنزلت من السّماء فيجزى بها ثوابها».
 

بحار الأنوار / جزء 89 / صفحة [228]

 

 « ونحن، ما دمنا في ظل القرآن فإننا سوف نغلب أعداءنا، وإذا أبعدَنا أعداؤنا -لا سمح الله- عن الإسلام والقرآن فإننا سوف نجلس ونرى أننا نعيش في الذلة والخفة والعبودية »

« إن مفاهيم القرآن هي مفاهيم للحياة وليست مجرد معلومات، فالمعلومات القرآنية قد تكون لشخص ما جيدة ولكن لا أثر لها على حياته وسلوكه على الإطلاق! أما المفاهيم القرآنية فعلينا أن نسعى لتجسيدها في حياتنا »

« العلاقة مع القرآن تؤدّي إلى صفاء الروح وإلى نماء القلب وإلى قوَّة النفس وإلى انفتاح آفاق العلم أمام العقل »

 

يقول سبحانه وتعالى: ﴿ وَعْدَ اللَّهِ لا يُخْلِفُ اللَّهُ وَعْدَهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ ﴾ سورة الروم (6

عَنْ حُذَيفَة بن اليَمَان قَالَ: سَمِعتُ رَسولَ اللهِ (صلى الله عليه وآله وسلم) يَقولُ: «وَيحَ هذِهِ الاُمَّةِ مِن مُلوكٍ جَبابِرَةٍ، كَيفَ يَقتُلونَ ويُخيفونَ المُطيعينَ إلّا مَن أظهَرَ طاعَتَهُم، فَالمُؤمِنُ التَّقِيُّ يُصانِعُهُم بِلِسانِهِ ويَفِرُّ مِنهُم بِقَلبِهِ. فَإِذا أرادَ اللهُ عَزَّوجَلَّ أن يُعيدَ الإِسلامَ عَزيزًا قَصَمَ كُلَّ جَبّارٍ، وهُوَ القادِرُ عَلى ما يَشاءُ أن يُصلِحَ اُمَّةً بَعدَ فَسادِها. ثُمَّ قالَ (صلى الله عليه وآله وسلم): يا حُذَيفَةُ، لَو لَم يَبقَ مِنَ الدُّنيا إلّا يَومٌ واحِدٌ لَطَوَّلَ اللهُ ذلِكَ اليَومَ حَتّى يَملِكَ رَجُلٌ مِن أهلِ بَيتي، تَجرِي المَلاحِمُ عَلى يَدَيهِ، ويُظهِرُ الإِسلامَ، ثمَّ قَالَ (صلى الله عليه وآله وسلم): لا يُخلِفُ (اللَّهُ) وَعْدَهُ، وهُوَ سَريعُ الحِسابِ».
 

المهدي في القرآن: ص 108.

 

 

 

سؤال: ما معنى البسملة: ﴿ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ﴾ ؟
الجواب: هناك وجهان في تفسير البسملة: الأول: أن المقصود الاستعانة بالله تعالى، والمعنى أستعين بالله ـ وأضيف لفظ «الاسم» باعتبار اتحاد الاسم والمسمّى: «وفي الحديث عن الإمام العسكري (عليه السلام): «بِسْمِ اللَّهِ» أي أستعين على أموري كلها بالله...».

الوجه الثاني: أنه تبّرك بالابتداء بذكر الله تعالى واسمه، والتقدير ابتدئ باسم الله، ويشهد لهذا ما روي عن أمير المؤمنين (عليه السلام) ـ في قوله لعبد الله بن يحيى: «أما علمت أن رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم)  حدثني عن الله جلّ وعزّ: كل أمرٍ ذي بال لم يذكر فيه «بِسْمِ اللَّهِ» فهو أبتر. وكذلك الحديث عنه (عليه السلام) عن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) قال: قال الله عزَّ وجلَّ:... إذا قال العبد ﴿ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ﴾ قال الله جلّ جلاله: بدأ عبدي باسمي وحقّ عليّ أن أتمم له أموره واُبارك له في أحواله».

 


يقول سبحانه: ﴿ إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ ﴾ [1]  .


أي ليس يخاف الله حق خوفه ولا يحذر معاصيه خوفاً من نقمته إلا العلماء الذين يعرفونه حق معرفته، وروي عن الصادق (عليه السلام) أنه قال في تفسير هذه الآية: «يعني بالعلماء من صدق قوله فعله ومن لم يصدق قوله فعله فليس بعالم» [2] .

من علم من البشر جبروت الله تعالى وعزته وسلطانه هو من يخافه سبحانه، وفي الحديث «أعلمكم بالله أخوفكم لله»، وإنما خص سبحانه العلماء بالخشية لأنَّ العالم أحذر لعقاب الله من الجاهل حيث يختص بمعرفة التوحيد والعدل ويصدق بالبعث والحساب والجنة والنار، حالة (الخشية) هذه تولّدت نتيجة سبر أغوار الآيات الآفاقية والأنفسية، والتعرّف على حقيقة علم وقدرة الله وغاية الخلق، وفي الحديث «أعلمكم بالله أخوفكم لله» [3] .

إنّ العلماء هم أصحاب النظر الذين أضاء نور العلم والمعرفة كلّ وجودهم بنور الله والإيمان والتقوى، والذين هم أشدّ الناس ارتباطاً بتكاليفهم مع ما يستشعرونه من عظمة المسؤولية إزاءها.
ونقرأ في سورة القصص أيضاً أنّه حينما اغترّ «قارون» واستشعر الرضى عن نفسه وادّعى لها مقام العلم، قام يعرض ثروته أمام الناس، وتمنّى عبّاد الدنيا الذين أسرتهم تلك المظاهر البرّاقة أن تكون لهم مثل تلك الثروة والإمكانية الدنيوية، ولكن علماء بني إسرائيل قالوا لهم: إنّ ثواب الله خيرٌ وأبقى لمن آمن وعمل صالحاً، ولا يفوز بذلك إلاّ الصابرون المستقيمون: ﴿ وَقَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَيْلَكُمْ ثَوَابُ اللَّهِ خَيْرٌ لِمَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا وَلَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الصَّابِرُونَ﴾ [4] .


[1] - سورة فاطر، الآية: 28.
[2] - مجمع البيان: تفسير الآيات مورد البحث.
[3] - مجمع البيان: ج8، ص407.
[4] - سورة القصص، الآية: 80.

 

 

 


القارئ الفتى للقرآن الكريم: إسماعيل حسين حمدان.
مكان الولادة: حومين التحتا عام 2000م.
المرحلة الدراسية: طالب في الأول ثانوي.


س 1: حدّثنا عن تجربتك مع القرآن الكريم؟
ج: كنت في بداية الطريق أحب القرآن وأعشقه في سنٍ مبكرٍ وكان عمري آنذاك أربع سنوات فكشف أبي موهبتي فنماها لي وساعدني في تعلم القرآن الكريم بعدها انطلقت بكل عزم وإرادة متوكلا على الله حتى أصبحت وبحمد الله قارئاً جيداً.

 

س 2: هل تحفظ شيئًا من كتاب الله عزّ وجلّ؟
ج: نوعاً ما بعض المقاطع القرآنية وقصار السور.

 

س 3: كيف تقيّمون الأمسيات القرآنيّة الّتي شاركتم فيها في لبنان؟
ج: الأمسيات جيدة وخصوصاً عندما يشارك الناس فيها بالمساجد ليستمعوا إلى قرَّاء القرآن الدوليين وبالحقيقة يستأنس المجتمع بالقرآن ويلجأ إليه في كل أمورهم.

 

س 4: هل شاركت في الأمسيات أو الحفلات القرآنيّة داخل لبنان وما هو دورك؟
ج: نعم شاركت في العديد من الأمسيات والحفلات القرآنيّة داخل لبنان، ودوري قارئ أساسي أشارك مع القرّاء الدوليين.

 

س 5: ما هي نصيحتكم لقرّاء القرآن الكريم ليكونوا قرّاءً مميّزين؟
ج: نصيحتي للقرّاء أن يداوموا على تلاوة القرآن وتعلم أحكام تجويده ويستمروا على التدرب والتمرس على فن الصوت والنغم ليصبحوا قرّاءً مبدعين في أدائهم القرآني.

 

س 6: ما هي نصيحتكم لحفّاظ القرآن الكريم، وللنّاس بشكل عامّ؟
ج : أنا أنصح الناس أن يكونوا بمستوى عال في العلاقة مع القرآن الكريم وأن يبذلوا قصارى جهدهم من أجل الارتباط بكتاب الله حفظاً وتجويداً وتفسيراً وتطبيقاً.


س7: هل شاركتم بالمسابقات المحلية في التجويد والحفظ والترتيل والتفسير والأذان؟
ج: نعم شاركت في فئتي التجويد والأذان وقد حزت على الدرجة الأولى في فئة التجويد، والثالث في فئة الأذان في المسابقة المركزية السابعة عشر التي أقامتها جمعية القرآن الكريم لعام 2015م.

 


محمد رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) في القرآن الكريم



من الآيات _ التي يظهر منها أن محمداً (صلى الله عليه وآله وسلم) - قبل أن يبعث نبياً ورسولاً - كان متفوقاً على الآخرين وممتازاً عليهم من الجهات الإيمانية والأخلاقية والعقائدية، وكان ذا استعداد خاص وكفاءة مميزة، وإنَّ آباءه وأجداده كانوا من الأنبياء والموحدين المؤمنين، الذين لا يشوبهم الشرك والوثنية، ولم يسجدوا لغير الله قط - قوله تعالى: ﴿ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا ﴾. نزلت هذه الآية بحق رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) وأهل بيته (عليهم السلام) وتدل على طهارتهم من الشرك والكفر، ومن كل رذيلة، وتنص على طهارتهم وبراءتهم من الذنوب، صغيرها وكبيرها، لأنها أرجاس ورذائل وهم منزهون عنها، كما نصت الآية على ذلك. أخرج الطبري في تفسيره عن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) قال: نزلت هذه الآية في خمسة: فيَّ وفي علي وحسن وحسين وفاطمة (عليهم السلام).

ونستلهم من هذه الآية أن النبي وعترته (عليهم السلام) مطهرون ومنزهون عن كل الرذائل والصفات الذميمة، لأنها من الصفات التي تكون رجسا، ومبغوضة عند الله، واتصاف أولئك الذين هم مطهرون بإذن الله وإرادته بمثل هذه الصفات محال. ويستفاد أيضا من الآية أن العترة النبوية منزهون عن ارتكاب الحرام حتى ولو كان سهوا وخطأ، لأن المحرمات - كما تراه الشيعة والمعتزلة - تتبعها المفاسد التي هي السبب في النهي عنها، وأن السهو وإن كان رافعاً لشرط القدرة والإرادة عن التكليف إلا أنه غير رافع للقبح والأثر الوضعي التابع للمحرم والرجس والقذارة الذاتية.

 



سؤال 1: اصطلح على تدوين اسم الجلالة «الله» بـهذا الشكل «أ...» فما هو حكم مسّ غير المتوضئ لهذه الكلمة ؟
الجواب: الهمزة والنقاط ليس لها حكم لفظ الجلالة فيجوز مسّها من دون الوضوء.

 

سؤال 2: هل يجوز للمكفوفين مسّ كتابة القرآن المكتوبة بشكل مرمّز وهو النظام الخاص بكتابة المكفوفين؟ 
الجواب: ليس للنقاط النافرة التي هي علامات على الحروف الأصلّية حكم الحروف الأصلّية ولا يتوقف مسّها في الموارد التي تستعمل فيها بعنوان كونها علامات على حروف القرآن الكريم والأسماء الطاهرة على الطهارة من الحدث. والله العالم.

 

- أصدرت جمعية القرآن الكريم عددها الجديد من مجلة (هدى القرآن) ومجلة (نافذة من السماء) للحصول عليهما مراجعة مراكز الجمعية في المناطق والفروع.

- أجرت جمعية القرآن الكريم وجمعية المعارف الإسلامية والتعبئة التربوية المسابقة السادسة لجائزة سيد شهداء المقاومة الإسلاميَّة السيد عباس الموسوي (قدّس سرّه) في حفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسير سورة الفرقان للطلبة الجامعيين والثانويين، وقد شارك فيها (228 بين طالب وطالبة) وسيقام حفل تكريمي لتوزيع الجوائز إلى الفائزين يُحدّد لاحقاً للاستفسار والمشاركة مراجعة مراكز الجمعية في المناطق كافة. 

- مع إطلالة ذكرى المبعث النبوي الشريف وذكرى الإسراء والمعراج، تحيي جمعية القرآن الكريم وبالتنسيق مع جمعية المعارف الإسلامية هذه الذكرى باقامة الأمسيات والصباحيات القرآنية حيث تستضيف عدد من كبار قرّاء وحفّاظ القرآن الكريم إضافة إلى فرق التواشيح القرآنية وذلك في – 26 / رجب / 1436هـ - الموافق – 15 / أيار / 2015م على الراغبين بالمشاركة مراجعة مراكز الجمعية في المناطق كافة. 

11-05-2015 | 09-58 د | 1243 قراءة


الصفحة الرئيسة
جمعية القرآن الكريم
المكتبة الصوتية والمرئية
معرض الصور
مكتبة الكتب
سؤال وجواب
صفحة البحــــث
القائمة البريـدية
سجـــــــل الزوار
خدمــــــــة RSS
تواصل معنا
 
فلاشات إخبارية
جمعية القرآن الكريم للتوجيه والإرشاد - لبنان

1657195 زيارة منذ 18- تموز- 2008

آخر تحديث: 2018-12-05 الساعة: 09:03 بتوقيت بيروت