تحريك لليسارإيقافتحريك لليمين
نافذة من السماء، العدد السادس والعشرون
مجلة هدى القرآن العدد الثاني والعشرون
مجلة أريج القرآن، العدد السادس والتسعون
نافذة من السماء، العدد الخامس والعشرون
مجلة هدى القرآن العدد الواحد والعشرون
مجلة أريج القرآن، العدد الخامس والتسعون
مجلة هدى القرآن العدد التاسع عشر
مجلة أريج القرآن، العدد الواحد والتسعون
مجلة أريج القرآن، العدد التسعون
 
التصنيفات » نافذة من السماء » نافذة - العام 1433 هـ
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق طباعة الصفحة
نافذة من السماء، العدد الرابع

السنة الأولى، العدد الرابع، شهر رمضان / 1433 هجري، حزيران وتموز 2012 ميلادي

مجلة قرآنية تربوية تصدر عن جمعية القرآن الكريم للتوجيه والإرشاد

 

كلمة العدد


أصدقائي الصّغار:


مع حلول شهر رمضان المبارك، شهر الخير والرحمةـ تعالَوا لنتزود معاً من مَعين هذا الشهر العظيم ومن بركاته وألطافه وخيراته، ونمضي ونستضيء منه بكلام خطبة رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) التي ألقاها في آخر جمعة من شهر شعبان ويستقبل بها شهر رمضان المبارك :

أيها الناس إنّه قد أقبل إليكم شهر الله بالبركة و الرحمة و المغفرة، شهر هو عند الله أفضل الشهور، و أيّامه أفضل الأيّام، و لياليه أفضل اللّيالي، و ساعاته أفضل السّاعات، هو شهر دعيتم فيه إلى ضيافة الله، و جعلتم فيه من أهل كرامة الله، أنفاسكم فيه تسبيح، و نومكم فيه عبادة، و عملكم فيه مقبول، و دعاؤكم فيه مستجاب. فسلوا الله ربّكم بنيّات صادقة، و قلوب طاهرة أن يوفّقكم لصيامه، و تلاوة كتابه، فانَّ الشقيَّ من حرم غفران الله في هذا الشهر العظيم، و اذكروا بجوعكم و عطشكم فيه جوع يوم القيامة و عطشه، و تصدَّقوا على فقرائكم و مساكينكم و وقّروا كباركم، و ارحموا صغاركم، و صلوا أرحامكم، و احفظوا ألسنتكم، و غضّوا عمّا لا يحلُّ النّظر إليه أبصاركم، و عمّا لايحلُّ الاستماع إليه أسماعكم  .
ومن أدَّى فيه فرضاً كان له ثواب من أدَّى سبعين فريضة فيما سواه من الشّهور، و من أكثر فيه من الصّلاة عليّ ثقّل الله ميزانه يوم تخفُّ الموازين، و من تلا فيه آية من القرآن كان له مثل أجر من ختم القرآن في غيره من الشّهور.

جمعيّة القرآن الكريم للتّوجيه والإرشاد

 

معركة بدر الكبرى

آية الله في الصبر والفداء

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

 ﴿ إِذْ يُغَشِّيكُمُ النُّعَاسَ أَمَنَةً مِّنْهُ وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُم مِّن السّمَاء مَاء لِّيُطَهِّرَكُم بِهِ وَيُذْهِبَ عَنكُمْ رِجْزَ الشّيْطَانِ وَلِيَرْبِطَ عَلَى قُلُوبِكُمْ وَيُثَبِّتَ بِهِ الأَقْدَامَ (11) إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلآئِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ فَثَبِّتُواْ الّذِينَ آمَنُواْ سَأُلْقِي فِي قُلُوبِ الّذِينَ كَفَرُواْ الرّعْبَ فَاضْرِبُواْ فَوْقَ الأَعْنَاقِ وَاضْرِبُواْ مِنْهُمْ كُلّ بَنَانٍ (12) الأنفال


سمّيت المعركة بمعركة بدر لأنّها وقعت عند بئر يملكها رجل اسمه: بدر.
كان ذلك في بداية عهد الإسلام المحمّديّ، وبعد أن أقام رسول الله (صلى الله عليه وآله) في المدينة المنوّرة، ليرسل إلى العالم نور الهدى والإسلام، ويبدأ من قريش الّتي كانت تمدّ المشركين بالقوّة والمال لمحاربة المسلمين والمحافظة على عهود الوثنيّة والجاهليّة.
أراد النّبيّ (صلى الله عليه وآله) أن يمنع هذه القوّة عن قريش ويقطع نهر المال عن المشركين.
ذات يومٍ، خرج أبو سفيان بقافلة تجاريّة من قوافل المشركين، فسمع عن خطّة النّبيّ الأعظم (صلى الله عليه وآله)، فغيّر طريقه وأرسل يستدعي المشركين من مكّة لنجدته.
ما إن سمع كفّار قريش بذلك حتّى استنفروا لقتال رسول الله (صلى الله عليه وآله) بما لديهم من قوّة ومن عتاد ومن رجال.
مضى كفّار قريش بتسعمائة وخمسين مقاتلاً ومعهم سبعمائة بعير ومائتي فرس، بينما كان في جيش رسول الله (صلى الله عليه وآله) ثلاثمائة وثلاثة عشر رجلاً، ومعهم: سبعون بعيراً وفرسان فقط!!
وقبل أن يلتحم الجيشان في السّابع عشر من شهر رمضان، والسّنة الثّانية للهجرة، أراد النّبيّ الأعظم (صلى الله عليه وآله) أن يستشير أصحابه، فجمعهم وسألهم عن موقفهم من قتال المشركين وملاقاة قافلة أبي سفيان، فنصحه بعضهم بأن لا يفعل خشية قوة قريش .
ثمّ قام المقداد فقال: " يا رسول الله، إنّها قريش وخيلاؤها، وقد آمنا بك وصدّقنا، وشهدنا أنّ ما جئت به حقّ، والله لو أمرتنا أن نخوض جمر الغضا وشوك الهراس لخضناه معك والله.. لا نقول لك كما قالت بنو إسرائيل لموسى: ( فَاذْهَبْ أَنتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلاَ إِنّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ.). ولكنّا نقول: اِمض لأمر ربّك فإنّا معك مقاتلون.".
قرّت عين رسول الله (صلى الله عليه وآله) بجواب المقداد، واستمع إلى رأي آخر من سعد بن معاذ الّذي قال له: " بأبي أنت وأُمّي يا رسول الله، إنّا قد آمنا بك وصدّقناك، وشهدنا أنّ ما جئت به حقّ من عند الله، فمرنا بما شئت، وخذ من أموالنا ما شئت واترك منها ما شئت، والله لو أمرتنا ان نخوض هذا البحر لخضناه معك، ولعلّ الله عزّ وجلّ أن يريك منّا ما تقرّ به عينك، فسر بنا على بركة الله.".
ففرح رسول الله (صلى الله عليه وآله) بكلام أصحابه، وقال: " سيروا على بركة الله، فإنّ الله عزّ وجلّ قد وعدني إحدى الطائفتين، ولن يخلف الله وعده..".
قال الإمام عليّ (عليه السلام): " لمّا كانت ليلة بدر، قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): من يستقي لنا من الماء؟ فأحجم الناس، فقمت فاحتضنت قربة، ثمّ أتيت قليباً بعيد القعر مظلماً، فانحدرت فيه، فأوحى الله إلى جبرائيل وميكائيل وإسرافيل أن تأهبّوا لنصرة محمّد(صلى الله عليه وآله) وحزبه، فهبطوا من السماء لهم دويّ يذهل من يسمعه، فلمّا حاذوا القليب وقفوا وسلّموا عليّ من عند آخرهم، إكراماً وتبجيلاً وتعظيماً.".
لقد كانت الملائكة يعرفون أنّ لعليّ (عليه السّلام) مكانته ودوره وسيفه وفضله وقربه من الله تعالى.
في تلك اللّيلة شعر المسلمون بالنّعاس، فأنزل الله تعالى عليهم المطر غزيراً، وكانت تلك آية من آياته، ومن آياته في تلك المعركة أيضاً أنّه قذف الرّعب في قلوب الأعداء، وكانوا خائفين مرتعدين من هول ماينتظرهم.
عند الصّباح سلّم الرّسول الأعظم (صلّى الله عليه وآله) راية المسلمين إلى الإمام عليّ بن أبي طالب (عليه السّلام)، الّذي كان في تلك المعركة بطل المسلمين وأسدهم الكرّار، وعن ذلك، قال الإمام الباقر (عليه السلام): " نادى مُنادٍ في السماء يوم بدر يقال له رضوان": لا سيف إلّا ذو الفقار، ولا فتى إلّا علي".
أمّا ذو الفقار، فهو سيف النّبيّ الأعظم (صلّى الله عليه وآله) الّذي سلّمه للإمام عليّ بن أبي طالب (عليه السّلام) ليقاتل به أعداء الله.
في تلك المعركة استشهد أربعة عشر مسلماً وقتل المسلمون اثنين وخمسين رجلاً من المشركين، قتل الإمام عليّ (عليه السّلام) منهم بسيفه أربعة وعشرين رجلاً.
وكانت النّتيجة انتصار المسلمين نصراً كبيراً رغم عددهم القليل، الّذي جعله الله تعالى آية في الصّبر والإيمان والفداء وطاعة رسوله (صلّى الله عليه وآله)، وبذلك بدأت راية الإسلام المحمّديّ تسطع على الأفق، وينتشر الهدى والدّين ولو كره المشركون.

 

- جلس أمير المؤمنين (ع) وابنته أم كلثوم لتناول طعام الإفطار .
- إفطاراً هنيئاً يا أبتاه، لم تشرب اللبن بعد .
- الحمد لله سأقوم للصلاة .
- هي هي والله الليلة التي وعدنيها رسول الله (ص) .
- يا أبا الحسن إنك قادم إلينا عن قريب فهلم إلينا فما عندنا خير لك وأبقى .
- إنا لله وإنا إليه راجعون .
- لا إله إلا الله ، صوارخ تتبعها نوائح ، وفي غداة يظهر القضاء .
- اللهم بارك لنا في الموت ، اللهم بارك لنا في لقائك .

- إذا نجحت في قتل علي عند صلاة الفجر فسوف ترضى قطام بي زوجاً لها بعد أن قتل علي زوجها وأباها وأخاها في النهروان .
- علي أن أبقى هنا وأنتظر علياًّ .
- لقد وصل أمير المؤمنين، إنه يؤذن للصلاة  .
- تراكض المؤمنون وأمسكوا بعبد الرحمن الخارجي، أما أمير المؤمنين (ع) فقال : فزت وربِّ الكعبة، هذا ما وعد الله ورسوله وصدق الله ورسوله  .

الإمام الحسن (ع)

في القرآن الكريم

 

صديقي:

في منتصف شهر رمضان المبارك، تستضيء السّماء بولادة نور من أنوارها المباركة، فتحتفل الدّنيا بأثواب الطّهر والجلال. إنّه سبط نبيّ الرّحمة والهدى محمّد (صلّى الله عليه وآله)، الحسن المجتبى الزّكي (صلوات الله وسلامه عليه) إمامنا الثّاني. ابن أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب (عليه السّلام) وابن بنت النّبيّ سيّدة نساء العالمين فاطمة (عليها السّلام).
ففي السّنة الثّالثة للهجرة وضعت الزّهراء (عليها السّلام) وليدها الأوّل الإمام الحسن (عليه السّلام) الّذي فرح به النّبيّ محمّد (صلّى الله عليه وآله) فرحاً عظيماً، وتناوله فأذّن في أذنه اليمنى، وأقام في اليسرى، ثمّ سمّاه الحسن بأمر من الله تعالى حمله إليه جبرائيل (عليه السّلام).
في حضن النّبيّ الكريم (صلّى الله عليه وآله) نشأ الحسن (عليه السّلام) ودرج في الحياة محاطاً بالنّور من حيث مشى.
ولقد نزل في القرآن الكريم ما يشير إلى مكانة الإمام الحسن (عليه السّلام) في الإسلام، وعن ميزاته العظيمة الّتي جعلت منه إمام المسلمين جميعاً بعد أبيه الإمام عليّ بن أبي طالب(عليه السّلام).
وممّا أورده القرآن الكريم حول هذه الشّخصيّة العظيمة آيات كريمات:

1- (قل لا أسألكم عليه أجراً إلاّ المودّة في القربى) الشورى 23
قال ابن عبّاس: سُئل رسول الله (صلّى الله عليه وآله): من هؤلاء الّذين يجب علينا حبّهم؟
قال(صلّى الله عليه وآله): عليّ وفاطمة وابناهما. ثلاث مرّات. كشف الغمّة 95

2- وقوله تعالى (يخرج منهما اللّؤلؤ والمرجان) الرّحمن 22
قال الإمام الصّادق (عليه السّلام) في قوله تعالى : وقوله تعالى ( يخرج منهما اللّؤلؤ والمرجان) ، الحسن والحسين (عليهما السّلام).

3-وقوله تعالى: ( إنّما يريد الله ليذهب عنكم الرّجس أهل البيت ويطهّركم تطهيراً) الأحزاب 33
قال وائلة بن الأسقع: " لقد رأيتني ذات يوم وقد جئت النّبيّ (صلّى الله عليه وآله) في بيت أمّ سلمة، فجاء الحسن فأجلسه على فخذه اليمنى وقبّله، ثمّ جاء الحسين فأجلسه على فخذه اليسرى وقبّله، ثمّ جاءت فاطمة فأجلسها بين يديه، ثمّ دعا بعليّ ثمّ قال: ( إنّما يريد الله ليذهب عنكم الرّجس أهل البيت ويطهّركم تطهيراً.). أسد الغابة 2/20
وقال ابن عبّاس في حديث له طويل: أخذ رسول الله (صلّى الله عليه وآله) ثوبه فوضعه على عليّ وفاطمة والحسن والحسين وقال: قال الله تبارك وتعالى : ( إنّما يريد الله ليذهب عنكم الرّجس أهل البيت ويطهّركم تطهيراً.) ينابيع المودّة 35

من أحاديث الرّسول محمّد (صلّى الله عليه وآله) في الحسن (عليه السّلام):
قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله) الكثير من الأحاديث في فضل الحسن (عليه السّلام)، منها:
قوله (صلّى الله عليه وآله): " حسن سبطٌ من الأسباط.". أسد الغابة 2/13
و قال فيه أيضاً: " اللهمّ أحبّه، وأحبّ من يحبّه.". أعيان الشّيعة 4 ق1/24
ومن أحاديثه (صلّى الله عليه وآله) في الإمامين الحسن والحسين (عليهما السّلام):
"ابناي هذان إمامان، قاما أو قعدا.". الإرشاد 204

الإمام الحسن (عليه السّلام) قدوة ومعلّم:
صديقي: ما أجمل لأخلاقنا من أن نقتدي بأئمّتنا (عليهم السّلام)، ونتهذّب بتعاليمهم ووصاياهم، فلنجعل من مناسبة ذكرى ولادة الإمام الحسن (عليه السّلام) فسحة لأرواحنا وأنفسنا، نتأمّل فيها في حياته ونشرح صدرورنا بين أخلاقه ووصاياه، كي نرتقي ونسمو بتعاليمه و أخلاقه العظيمة.

من وصايا الإمام الحسن (عليه السّلام):
" يا بن آدم: عفّ عن محارم الله تكن عابداً، وارض بما قسم الله تكن غنيّاً، وأحسن جوار من جاورك تكن مسلماً، وصاحب النّاس بمثل ماتحبّ أن يصاحبوك به تكن عدلاً، إن كان بين أيديكم أقوام يجمعون كثيراً، ويبنون مشيداً، ويأملون بعيداً، أصبح جمعهم بوراً، وعملهم غروراً، ومساكنهم قبوراً.
يا بن آدم: إنّك لم تزل في هدم عمرك منذ سقطت من بطن أمّك، فخذ ممّا بين يديك، فإنّ المؤمن يتزوّد، والكافر يتمتّع.".
 


الإمام جعفر بن محمد الصادق (ع)

سادس الأئمة (عليهم السلام) وصاحب أشهر مدارس الإسلام عبر التاريخ

صديقي:

في الخامس والعشرين من شهر شوّال، تمرّ بنا ذكرى شهادة الإمام جعفر الصّادق(عليه السّلام) الّذي استُشهد بدسّ المنصور العبّاسي السّمّ له في طعامه عبر عامل له هو: محمّد بن سليمان.
فلنجعل من هذه الذّكرى مناسبة تأمّل في حياة سادس أئمّتنا العظام، ولنسترشد بسيرته المضيئة، ومدرسته الّتي مازالت تخرّج الأجيال من المسلمين السّائرين على نهج الرّسالة المحمّديّة الحقّة إلى يومنا هذا.

الإمام جعفر الصّادق (عليه السّلام):
أبوه: الإمام محمّد الباقر (عليه السّلام).
أمّه: فاطمة بنت القاسم بن محمّد بن أبي بكر.
ولادته: في المدينة المنوّرة في السّابع عشر من ربيع الأوّل سنة 80 أو 83 للهجرة.
من ألقابه: الصّادق، وقد انتقلت علومه إلى أكثر من أربعة آلاف رجل تعلّموا في مدرسته، وهي أهمّ ما شهده عالم الإسلام من مدارس في تاريخ البشريّة.

مدرسة الإمام جعفر الصّادق (عليه السّلام):
كانت مدرسة الإمام الصّادق (عليه السّلام) مختلفة الفروع والعلوم، ومنها تخرّج معظم علماء المسلمين الّذين عاشوا في زمان الإمام (عليه السّلام)، لم تقتصر على العلوم الدّينيّة وحدها، بل تعدّتها إلى العلوم الإنسانيّة بشتّى أنواعها وأهمّها علم الكيمياء، وقد قدّم الإمام الصّادق (عليه السّلام) في هذا المجال للبشريّة الكثير منها اكتشافه لـ( حامض النّتريك) و( الماء الملكيّ).
ومن تلك المدرسة تخرّج أعظم علماء الكيمياء والرّياضيّات في العالم، أشهرهم: جابر بن حيّان، العالم المسلم المعروف الّذي مازال العالم يقوم على إنجازاته العلميّة إلى اليوم، وقد ألّف جابر بن حيّان كتاباً من ألف ورقة يتضمّن خمسمائة رسالة للإمام جعفر الصّادق (عليه السّلام) في دراسة الكون وأسراره، وعلم الفلك والكيمياء.


 

المناسبات الإسلامية

أبرز مناسبات شهري رمضان المبارك وشوال
 

 شهر رمضان المبارك:

1- في 7 رمضان توفّي أبو طالب (عليه السّلام) عمّ النّبي الأكرم (صلّى الله عليه وآله). في 10 رمضان توفّيت السّيّدة خديجة الكبرى (عليها السّلام) زوجة النّبي الأكرم (صلّى الله عليه وآله).
2- في 15 رمضان وُلد الإمام المجتبى الحسن بن عليّ (عليه السّلام).

3- في 17 رمضان حدثت معركة بدر الكبرى، أولى حروب المسلمين بقيادة النّبي الأكرم (صلّى الله عليه وآله) الّتي كان النّصر فيها حليفاً للمسلمين بقدرة الله تعالى.
4- في 19 رمضان قام اللّعين عبد الرّحمن الخارجي بضرب أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب (عليه السّلام) على رأسه الشّريف بالسّيف في مسجد الكوفة.  
5- في 20 رمضان: فتح المسلمون مكّة المكرّمة، وصعد أمير المؤمنين (عليه السّلام) على كتف النّبي الأكرم (صلّى الله عليه وآله) لتكسير الأصنام.
6- في 21 شهادة أمير المؤمنين عليّ بن ابي طالب (عليه السّلام).
7- في 23 نزول القرآن الكريم  على النّبي الأكرم (صلّى الله عليه وآله)، وهي ليلة القدر.
8- في 26 كانت معركة حنين.

شهر شوال:

1- في 15 شوّال ردّت الشّمس لعليّ بن أبي طالب (عليه السّلام).
2- في 15 أو 17 كانت غزوة أحد، حيث استشهد حمزة عمّ النّبيّ الأكرم (صلّى الله عليه وآله) بتدبير هند بنت عتبة زوجة أبي سفيان وأمّ معاوية وانتقاماً منها لمن قتل من الكفّار والمشركين.
3- في 15 أو 25 منه، شهادة الإمام جعفر الصّادق (عليه السّلام).

 

الوظائف الرئيسة لشهر الصوم


هناك ثلاث وظائف رئيسة في شهر رمضان المبارك:

1- الصّيام:
فإنّه شيء ثمين، فإنْ وُفِّقتم لصيام هذا الشهر، فاعتبروه نعمة كبيرة من جانب الباري سبحانه وتعالى، فتحمّل الجوع والعطش يلطّف الروح، طبعاً قد تذهب اللطافة وتدنّس الروح بالذنوب، فعندما تُغسل الثياب بأفضل أنواع المساحيق (المنظّفات) كذلك يمكن توسيخها وتلويثها بالطين والأوساخ. إذاً عندما يقال أصبح الثّوب نظيفاً لا يعني أنّه لا يمكن توسيخه، إذ إنّ النظافة تعني إمكانية الاستفادة من تلك اللطافة والطهارة؛ فمن صلّى بتلك اللطافة فصلاته مقبولة حتماً، وهذه الصلاة هي معراج المؤمن وتقرّبه الى اللّه، وإلاّ فالصّلاة بحالة كسل وروح ملوّثة دون خشوع وتوجّه لا تكون «قربان كلّ تقي» و«معراج كلّ مؤمن».
إذاً الصوم في نفسه مطهّر للإنسان ـ وهذه الطهارة قيّمة ـ تذهب الذنوب، توقظ الإنسان وتنبّهه، وكذا فإنّها تذكّره بالجوع، فقد ورد في الحديث «واذكروا بجوعكم وعطشكم فيه جوع يوم القيامة وعطشه».
هذا هو الصوم، وقد قيل كثيراً حوله وانّني اكتفي بهذا.

2- تلاوة القرآن:
وقد تحدّثنا حولها كثيراً، إنّها من الوظائف الكبيرة؛ فكم هي قيمة تلاوة القرآن وختمه وتمرير معارفه في الذهن ولو لمرة واحدة.
إنّ فضيلة قراءة جزأين من القرآن دون تأمّل وتدبّر أقلّ من قراءة سطرين منه بتدبّر وإمعان، وكلّما كثرت قراءة القرآن ـ بتدبر وتوجّه للمعنى ـ كلّما كانت أفضل، ومن لا يفهم العربية فعليه بالقرآن المترجم، وتدبّروا في ترجمة كلّ آية تقرؤونها لتروا فيها الخير الكثير.


3- الدعاء:
الدعاء هو ارتباط الإنسان باللّه، الدعاء هو بمعنى النداء وليس بمعنى الطلب، ولو اقترن بصيغة الطّلب، فالمناجاة أيضاً دعاء، و الدعاء يعني أن ينادي ويناجي ويكلّم الإنسان ربّه، فقد قال اللّه سبحانه وتعالى في الآية الشريفة { أدعوني أستجب لكم }، فعندما تقول: «يا اللّه»  - وهذا دعاء - فسوف يعقبه «لبيك» من الباري تعالى.
فالدعاء شيء قيّم جدّاً، وإنّني أعتقد أنّ شعبنا اليوم بحاجة مضاعفة إلى الدعاء.
لقد كان الدعاء في يومٍ ما وسيلة للانشغال فقط، فقد كانوا يذيعون الأدعية في الإذاعات أيّام شهر رمضان في عصر الطاغوت، ولكن كان الدّعاء هيكلاً بلا روح ومعنى، وكان لا شيء، وإن كان بصوت جميل يهيّج الإنسان قليلاً ولا غير، وهذا ليس دعاءً، لأنّ الدّعاء هو الارتباط باللّه، فإن كان المحيط معنوياًّ وفيه الصالحون الذين يأنسون بمخاطبة اللّه ـ كعصرنا الحاضر في الجمهورية الإسلامية ـ، فقد كان للأدعية في الإذاعة فائدة وتأثير، لأنّ القلوب مستعدّة، والأرواح مأنوسة باللّه هنا، ولذا فإنّ للدّعاء قيمة كبيرة وفيه حاجة ماسّة.

 

إدريس (عليه السّلام)... الحلقة الأخيرة

"واذكُرْ في الكتابِ إدريسَ إنّهُ كانَ صِدّيقاً نبيّاً، وَ رَفَعْنا لَهُ مَكاناً عَلِيّاً..".
(56-57 ) سورة مريم

- لن أدعو لكم الله حتى تأتوني جميعاً مع جباركم حفاة مشاة .
- اِجمعوا أربعين رجلاً منكم واذهبوا وأتوني به . 
- يا مولاي رفض أن يدعو الله لنا حتى نذهب إليه معك حفاة مشاة .
- اللهم أهلكهم جميعاً .
- لقد دعا عليهم جميعاً يا مولاي فماتوا جميعا !
- الويل لك يا إدريس !
- اجمع خمسمئة رجل وأرسلهم إلى إدريس ليأتوني به .

- لقد طلب منا أن نأخذك إليه!
- ألا تعتبرون ؟ فمن دعوت عليهم ماتوا جميعاً !
- لقد قتلتنا بالجوع عشرين سنة والآن تدعو علينا بالموت ، ألا ترحمنا ؟!
- لن أذهب ولن أدعو حتى يأتي إلي ملككم الجبار الذي عصا الله ماشياً حافياً ومعه أهل القرية !
- يا مولاي لن يدعو لنا الله إلا إذا ذهبت معنا .
- لا بد من ذلك إذاً !

- الآن سأدعو لكم الله بعد اعترافكم بقدرته ووحدانيته .
- اللهم اغفر لهم وأنزل عليهم المطر والخير .
- في يوم من الأيام التقى إدريس بأحد الملائكة قادماً من السماء .
- لي حاجة عندك يا إدريس، اُدع لي الله أن يردني للسماء فقد أهبطني منها إلى الأرض .
- اللهم لقد صمت ثلاثة أيام وصليت ثلاث ليال فاغفر لعبدك الملاك وأعده إلى السماء .
- الحمد لله لقد غفر الله لي ، هل أكافئك بعمل ما ؟
- احملني معك إلى السماء لأرى ملك الموت .
- وحين وصل إدريس (ع) إلى ما بين السماء الرابعة والخامسة التقى ملك الموت فقبضه هناك بعد أن أمره الله تعالى أن يقبضه في ذلك المكان وفي ذلك قوله تعالى : "واذكُرْ في الكتابِ إدريسَ إنّهُ كانَ صِدّيقاً نبيّاً، وَ رَفَعْنا لَهُ مَكاناً عَلِيّاً" .

 

سورة القدر

 

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
﴿ إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ (1) وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ (2) لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ (3) تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ (4) سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ (5)

 


فضل ليلة القدر:
في هذه السّورة القرآنيّة الكريمة يتبيّن لك أنّها ليلة نزول القرآن الكريم، وأنّ لهذه اللّيلة مكانة عالية جدّاً، ماجعل لهذه السّورة أيضاً قدسيّة خاصّة أوضحها رسول الله محمّد (صلّى الله عليه وآله) حين قال: (من قرأها أعطي من الأجر كمن صام شهر رمضان وأحيا ليلة القدر).
وعن الإمام الباقر (عليه السّلام) أنّه قال: " من قرأ إنّا أنزلنا بجهر كان كشاهر سيفه في سبيل الله، ومن قرأها سرّاً كان كالمتشحّط بدمه في سبيل الله.". ( مجمع البيان 10/516) .

تفسير السّورة :
في الآية القرآنيّة الكريمة الأولى يسمّي الله تعالى هذه اللّيلة العظيمة بليلة القدر ويشير إلى عظمة القرآن الكريم ونزوله في هذه اللّيلة العظيمة.
وما علمك يا محمّد بحرمة هذه اللّيلة وقدرها ومكانتها؟ فالعبادة فيها والقيام خير من قيام وعبادة ألف شهر، إذ تتنزّل في هذه اللّيلة ملائكة السّماء، وينزل جبرائيل (عليه السّلام) إلى الأرض ليصغوا إلى النّاس وهم يتلون الصّلوات والأدعية ويقرؤون القرآن الكريم، متقرّبين إلى الله تعالى بالعبادة والطّاعة، وذلك بإذن الله تعالى وأمره، ليكون لهم بكلّ أمر يأتيهم من الله تعالى خيرٌ وبركة ورزق حتّى العام القادم، وهي ليلة مباركة وفيها سلام وأمان وطمأنينة للمؤمنين حتّى تنتهي بطلوع الفجر.

 

شهر إصلاح النفس


صديقي:

لا يمكننا إحصاء فضائل شهر رمضان وأعماله في هذه الصّفحة، فالأحاديث عن هذا الشّهر المبارك كثيرة جدّاً، لذا سنحاول الإيجاز بما أمكننا، فلا تنسنا من دعائك خلال شهر العبادة والقرب من الله تعالى.

الصّوم ليس عن الطّعام والشّراب وحده:
ذكر الإمام الحسن (عليه السّلام) : " إذا صمتَ فليصم سمعُك وبصرُك وشعرُك وجلدُك، ولايكن يوم صومِك كيوم فطرِكَ.. ودعِ المراءَ وأذى الخادمَ، وليكن عليكَ وقار الصّائم، فإنّ رسول الله (صلّى الله عليه وآله) سمع امرأة تسابّ جاريتها وهي صائمة فدعا بطعام فقال لها: كلي! فقالت: إنّي صائمة. فقالَ: كيف تكونين صائمة وقد سببتِ جاريتك؟ إنّ الصّوم ليس عن الطّعامِ والشّراب وحده! ".

شهرُ الأخلاقِ وإصلاح عيوب النّفس:
لكلّ واحد منّا هفواته، وعيوب نفسه الّتي قد يعرفها أو لايعرفها. فلنجعل من هذا الشّهر شهر تأمّل في ذواتنا، ولنراقب أنفسنا ولنشتغل بإصلاح عيوبنا وأخلاقنا عن مراقبة الآخرين، ولنجرّب أن نقلع عن عاداتنا السّيّئة بما أمكننا من صبر وتحمّل، ففي هذا الشّهر تُصفّد الشّياطين ولايكون لها علينا سلطان برحمة الله تعالى لنا.

شهر الدّعاء والاستغفار:
ممّا جاء في خطبة النّبي الأكرم (صلّى الله عليه وآله) قوله: ( أيّها النّاس، إنّه أقبل إليكم شهر الله بالبركة والرّحمة والمغفرة، شهر دعيتم فيه إلى ضيافة الله، وجُعلتم فيه من أهل كرامة الله..أنفاسكم فيه تسبيح ونومكم فيه عبادة، وعملكم فيه مقبول ودعاؤكم فيه مستجاب...).
وقال الإمام الصّادق (عليه السّلام): " من لم يغفر له في شهر رمضان لم يغفر له إلى قابل!" أي حتّى يقف في الحجّ في عرفة.
لذا فلنلبّ دعوة الله تعالى لنا ( فادعوني أستجب لكم) ولنفتح أكفّنا إليه بالدّعاء، ولنطلب حوائجنا وليكن أوّلها هو: إصلاح عيوب النّفس، والهداية والمغفرة.
فالدّعاء في كلّ ليلة فرصة لنا كي نقطف من ثمار العبادة مايضيء لنا دروبنا، ويرتقي بسلوكنا، ويحسّن نظرتنا إلى أنفسنا ونظرة الآخرين إلينا، وسوف نكون من السّعداء إذا لاحظ الوالدان تحسّن سلوكيّاتنا في هذا الشّهر الفضيل، فلا نغادره إلاّ بزاد نحمله في عقولنا وقلوبنا كلّ العمر.
وكلّ عام وأنتم بخير ..تقبّل الله أعمالكم.


 

 

 


بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ


﴿ وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلاً



أصدقائي..
اتّفقنا على أن نتابع في هذه الصّفحة بعض مفاهيم التّجويد، لنتعاون على تحسين تلاوتنا للقرآن الكريم، وتجميل أصواتنا أثناء القراءة للآيات المباركة.
وها نحن اليوم نقدّم إليكم ملخّصاً عن أحكام النّون السّاكنة والتّنوين، في موضوع الإدغام.

النّون السّاكنة والتّنوين :
النّون السّاكنة هي حرف أصليّ من الكلمة العربيّة، مخرجها طرف اللّسان ومايليه من الحنك الأعلى. تُلفظ وتُكتب في حالة الوصل والوقف.
التّنوين هو نون ساكنة زائدة، تلحق آخر الأسماء لفظاً ووصلاً، وعلامته في الخطّ مضاعفة الحركة. مثل: قومٌ، قوماً، قومٍ.


للنّون السّاكنة والتّنوين أربعة أحكام، هي:
الإظهار الحلقي،الإدغام، الإقلاب، الإخفاء الحقيقي.

الإدغام:
هو أن تدغم النّون السّاكنة أو التّنوين في حرف من حروف الإدغام السّتّة وهي: الياء والنّون والميم والواو واللاّم والرّاء.
وقد جمعت في كلمة (يرملون) . و للإدغام قسمان:
1- إدغام بغنّة: وهو أن تدغم النّون السّاكنة أو التّنوين في حرف من رحوفه الأربعة وهي: الياء والنّون والميم والواو. وهي مجموعة في كلمة: ينمو.
ويتمّ الإدغام بدمج النّون السّاكنة أو التّنوين في أحد حروف الإدغام الأربعة ( ي، ن، م، و) وهذا يكون مع إعطاء مقدار زمني للغنّة.
يشترط في النّون السّاكنة حالة الإدغام أن تكون متطرّفة، أي واقعة في آخر الكلمة، أمّا حرف الإدغام فيكون واقعاً في بداية الكلمة الّتي تليها، أمّا التّنوين فيكون متطرّفاً دائماً.


أمثلة توضيحية :

الآية الحكم اللّفظ مجوّداً الشّرح
(من يشاء) إدغام بغنة ميّشاء أدغمت النّون السّاكنة في الياء وهي من حروف الإدغام.
(عن ولده) إدغام بغنة إوّهبت أدغمت النّون السّاكنة في الواو وهي من حروف الإدغام.
(يومئذٍ ناعمة) إدغام بغنة يومئذنّاعمة أدغم التّنوين في النّون وهي من حروف الإدغام.
(قرآنٌ مجيد) إدغام بغنة قرآنمّجيد أدغم التّنوين في الميم وهي من حروف الإدغام.

 

2- إدغام بلا غنّة: وهو أن تدغم النّون السّاكنة أو التّنوين في باقي حروف الإدغام. وحروفه إثنان وهما اللاّم والرّاء.
يتمّ الإدغام بلا غنّة بدمج النّون السّاكنة أو التّنوين في أحد حرفي اللاّم والرّاء بحيث يصيران حرفاً واحداً مشدّداً من دون إعطاء مقدار للغنّة.

 

أمثلة توضيحية :
 

الآية الحكم اللّفظ مجوّداً الشّرح
(تواباً رحيما) إدغام بلا غنة توّابرّحيماً إدغام التّنوين في الرّاءوهي من حروف الإدغام بلا غنّة.
(من ربهم) إدغام بلا غنة مِرَّبّهم إدغام النّون السّاكنة في الّاء وهي من حروف الإدغام بلا غنّة.

 

 

عيد سعيد

وكل عام وأنت بخير ...
 

 

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
﴿ وَلِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنسَكاً لِّيَذْكُرُواْ اسْمَ اللَّهِ عَلَى مَا رَزَقَهُم مِّن بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ فَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَلَهُ أَسْلِمُواْ وَبَشِّرِ الْمُخْبِتِينَ (34)
 الحج



أصدقائي:
عندما يضيء هلال شهر شوّال في سماء العيد، يفرح النّاس بعد شهر من العبادة والصّوم والانتصار على النّفس والصّبر.
وقد سمّى النّبيّ الأعظم (صلّى الله عليه وآله) يوم العيد بيوم الجوائز، حيث ينال المسلمون رحمة الله وغفرانه.
ولهذا اليوم عادات وتقاليد تختلف بين بلد وآخر، لكنّ للعيد آداباً واحدة يجب علينا أن نراعيها ونتمسّك بها.

آدابُ العيد:
- حين تنهض من سريرك صباح العيد إبدأ بالصّلاة بعد أن تفطر على التّمر أو شيء من الحلوى، راجياً من الله تعالى أن يقبل عبادتك وصومك خلال شهر رمضان الكريم.
- تأكّد من دفع زكاة الفطرة الّتي هي شرط لقبول صيام شهر رمضان.
- قبّل يدي والدتك ويدي والدك، واطلب منهما الرّضا وكن لهما مطيعاً ومحبّاً.
- صافح إخوتك وقبّلهم وكن باسم الوجه واسع الصّدر.
- إغتسل غسل العيد قبل موعد صلاة العيد، وارتد ملابس جديدة ونظيفة وتطيّب.
- توجّه إلى المسجد بعد طلوع الشّمس لأداء صلاة العيد، والتمس الدّعاء وطلب الحوائج من الله سبحانه، ثمّ زيارة الإمام الحسين (عليه السّلام).
- صافح أصدقاءك وتمنّ لهم عيداً سعيداً .
- لاتنس ما عوّدت نفسك عليه خلال شهر رمضان المبارك من سعة الصّدر، وبشاشة الوجه، والصّبر، فلا تتشاجر مع أصدقائك ولا تكثر من تناول الطّعام والحلوى، وكن مهذّباً لبقاً كما خرجت من شهر رمضان.
- حافظ على ملابسك نظيفة ومرتّبة ولاتنفق كلّ ما لديك من عيديّات، بل ادّخر بعضاً منها لوقت قد تحتاجها فيه.
- كن متواضعاً ومحبّاً للمساكين والضّعفاء،وخصوصاً الأيتام، فلا تبخل بالمساعدة والمحبّة لمن يحتاج إلى مساعدتك.
- جميل أن يكون العيد يوم صلة الرّحم، فلا تنس زيارة الأقارب مع والديك، وزيارة قبور الموتى لتلاوة بعض آيات القرآن الكريم.
وهذه كيفيّة أداء صلاة العيد وبعض الأدعية المناسبة لهذه المناسبة السّعيدة، وكلّ عام وأنت بخير:

صلاة العيد:
وهي ركعتان نقرأ في الأولى الحمد وسورة الأعلى، ونكبّر بعد القراءة خمس تكبيرات ونقنت بعد كلّ تكبيرة فنقول:
{اَللّـهُمَّ أهْلَ الْكِبْرِياءِ وَالْعَظَمَةِ، وَأهْلَ الْجُودِ وَالْجَبَرُوتِ، وَأهْلَ الْعَفْوِ وَالرَّحْمَةِ، وَأهْلَ التَّقْوى وَالْمَغْفِرَةِ، أَسْأَلُكَ بِحَقِّ هذَا الْيَومِ الَّذي جَعَلْتَهُ لِلْمُسْلِمينَ عيداً، وَلِمحَمَّد صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ ذُخْراً وَشَرَفاً وَكَرامَةً وَمَزيْداً، أنْ تُصَلِّيَ عَلى مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد، وَأنْ تُدْخِلَني في كُلِّ خَيْر أَدْخَلْتَ فيهِ مُحَمَّداً وَآلَ مُحَمَّد، وَأَنْ تُخْرِجَني مِنْ كُلِّ سُوء أَخْرَجْتَ مِنْهُ مُحَمَّداً وَآلَ مُحَمَّد صَلَواتُكَ عَلَيْهِ وَعَلَيْهِمْ، اَللّـهُمَّ اِنّي أَسْاَلُكَ خَيْرَ ما سَأَلَكَ مِنْهُ عِبادُكَ الصّالِحُونَ، وَأَعوذُ بِكَ مِمَّا اسْتعاذَ مِنْهُ عِبادُكَ الْصّالِحُونَ.}.
ثمّ تكبّر السّادسة وتركع وتسجد، ثمّ تنهض للركعة الثّانية، فتقرأ فيها بعد الحمد سورة الشّمس، ثمّ تكبرّ أربع تكبيرات تقنت بعد كلّ تكبيرة وتقرأ في القنوت الدّعاء السّابق، فإذا فرغت كبّرت الخامسة فركعت وأتممت الصّلاة وسبّحت بعد الصّلاة تسبيح الزّهراء (عليها السلام).

دعاء العيد:
اَللّـهُمَّ مَنْ تَهَيَّأَ في هذَا الْيَوْمِ اَوْ تَعَبَّأَ أَوْ أَعَدَّ وَاسْتَعَدَّ لِوِفادَة اِلى مَخْلُوق رَجاءَ رِفْدِهِ وَنَوافِلِهِ وَفَواضِلِهِ وَعَطاياهُ، فَإِنّ اِلَيْكَ يا سَيِّدي تَهْيِئَتي وَتَعْبِئَتي وَإِعْدادي وَاسْتِعْدادي رَجاءَ رِفْدِكَ وَجَوائِزِكَ وَنَوافِلِكَ وَفَواضِلِكَ وَفَضائِلِكَ وَعَطاياكَ، وَقَدْ غَدَوْتُ إِلى عيد مِنْ أَعْيادِ اُمَّةِ نَبيِّكَ مُحَمَّد صَلَواتُ اللهِ عَلَيْهِ وَعَلى آلِهِ، وَلَمْ أَفِدْ اِلَيْكَ الْيَوْمَ بِعَمَل صالِح أَثِقُ بِهِ قَدَّمْتُهُ، وَلا تَوَجَّهْتُ بِمَخْلُوق أَمَّلْتُهُ، وَلكِنْ أَتَيْتُكَ خاضِعاً مُقِرّاً بِذُنُوبي وَإِساءَتي اِلى نَفْسي، فَيا عَظيمُ يا عَظيمُ يا عَظيمُ إِغْفِرْ لِيَ الْعَظيمَ مِنْ ذُنُوبي، فَإِنَّهُ لا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ الْعِظامَ إلاّ أَنْتَ يا لا إِلـهَ إلاّ أَنْتَ، يا أَرْحَمَ الرّاحِمينَ.

 

1- اكتشف الفوارق السّتة بين الصّورتين.

2- احزر من هو:
اسم سورة قرآنيّة كريمة تتحدّث عن نزول القرآن الكريم في ليلة القدر، عدا سورة القدر.

3- كلمات قرآنية:

أضع الكلمة المناسبة في الفراغ لأحصل على آية قرآنية كريمة تذكر فضل الوالدين وتحضّ على البرّ بهما:

﴿ وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ ... حَمَلَتْهُ ... وَهْناً عَلَى وَهْنٍ و... فِي عَامَيْنِ أَنِ ... لِي وَلِـ ... إِلَيَّ الْمَصِيرُ

أسماء ورايات:
هذه مجموعة من الرّايات تحمل حروف لقب أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب عليه السّلام، بعد استشهاده وهو يصلّي: (11 راية)


اسم وأرقام:
جملة مؤلّفة من اثني عشر حرفاً، قالها أمير المؤمنين (عليه السّلام) حين ضربه عبد الرّحمن بن ملجم الخارجيّ بالسّيف على رأسه الشّريف.
الأحرف: 1 + 4 + 2 = ربح.
الأحرف: 6 + 5 = إحسان.
الأحرف: 9 + 1 = يد.
الأحرف: 10 + 6 + 5 = مرّ. 
الأحرف: 10 + 3 + 11 = لام. 
الأحرف: 7 + 8 + 9 + 5 + 12 = الطابة.

 

 

مغامرات هادي وهدى

1- كوسا محشي وورق عنب وتبولة وبطاطا مقلية .
2- ماذا تريدان إفطاراً لليوم ؟
3- وتطبيقة بالدجاج وحساء العدس واللبن الرائب وحمص ومتبل باذنجان .
4- سيحتاج هذا إلى وقت طويل .
5- نساعدك !
6- الحمد لله .
7- وهذا الطعام كله ؟!
8- سأضعه في الثلاجة ولن أطهو غيره حتى تأكلوه كله .
9- لن نطلب بعد اليوم إلا صنفاً واحداً من الطعام .

   

 

www.qurankarim.org         E-mail: info@qurankarim.org

21-11-2012 | 10-53 د | 6264 قراءة


الصفحة الرئيسة
جمعية القرآن الكريم
المكتبة الصوتية والمرئية
معرض الصور
مكتبة الكتب
سؤال وجواب
صفحة البحــــث
القائمة البريـدية
سجـــــــل الزوار
خدمــــــــة RSS
تواصل معنا
 
فلاشات إخبارية
جمعية القرآن الكريم للتوجيه والإرشاد - لبنان

1674515 زيارة منذ 18- تموز- 2008

آخر تحديث: 2018-12-05 الساعة: 09:03 بتوقيت بيروت